,

إفطار صائم:


قال صلى الله عليه وسلم: (من فطّر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء).

وقد استفتت الجمعية هيئة كبار العلماء وردت فتوى من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم 25458 التي تنص على أنه لا مانع من إخراج إفطار صائم غير مطبوخ وبإذن الله يحصل الإجر والمثوبة المنصوص عليها في الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من فطر طائماً كان له مثل أجره غير انه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً ) .

تقدم الجمعية للأسر الفقيرة والايتام سلة غذائية بقيمة ( 10 ) ريال تحتوي على المواد الاساسية لوجبة افطار صائم لاحتياج الفرد طوال شهر رمضان المبارك .

 

 

 

كسوة العيد:

 

منظر جميل يوضح فرحة المسلمين بالعيد فمظاهر الفرح عديدة منها ارتداء ألبسة جديدة في عيد الفطر المبارك. حيث استطاعت جمعية البر بجدة من خلال برنامج (كسوة العيد) إلى غرس السعادة في نفوس الفقراء والمحتاجين وخاصة الأطفال الأيتام وليشارك الفقراء الأغنياء في مجتمع محافظة جدة عيد الفطر المبارك ولا تكتمل المشاركة إلا بتبرعات المحسنين أمثالكم.

 

قال الله تعالى (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم). وفي الحديث (عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم " (أيما مسلم كسا مسلماً ثوباً على عرى، كساه الله من خضر الجنة) رواه البخاري.

 

وتبلغ قيمه كسوة العيد (150) ريال للفرد الواحد ويتم صرفها نقداً قبل عيد الفطر للأيتام والأسر الذين تكفلهم الجمعية.


 
زكاة الفطر:

 

فرض الله تعالى زكاة الفطر على كل مسلم صغيراً كان أو كبير ذكراً أو أنثى حراً أو عبد، لما ثبت عن ابن عمر (رضي الله عنه) قال: فرض الرسول "صلى الله عليه وسلم" زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير على الذكر والأنثى والصغير والكبير والحر والعبد من المسلمين.وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس للصلاة. وذلك لتطهير نفسه مما علق به من آثار اللغو والرفث في شهر رمضان. قال الله تعالى (قد أفلح من تزكى). أي فاز كل الفوز وظفر كل الظفر من زكى نفسه بالصدقة.

 

هذا وقد أولت جمعية البر بجدة كل الاهتمام لجمع زكاة الفطر عن طريق عدة منافذ لاستقبال الزكاة وتوزيعها على الأسر الفقيرة والمحتاجة في محافظة جدة والقرى المجاورة لها وفي وقتها الشرعي.

 

 

وتبلغ قيمة زكاة الفطر للفرد الواحد ( 15 ) ريال فقط .

 

 سقيا وإطعام حاج:


في شهر ذي الحجة ومع توافد ضيوف الرحمن تتيح الجمعية لأهل الخير باب من أبواب الخير وهو (سقيا وإطعام حاج) والذي يقوم على توزيع الماء ووجبات الطعام على الحجاج بالمشاعر المقدسة والإسهام في هذا المشروع الخيري من أفضل القربات إلى الله سبحانه وتعالى خصوصاً أنها صدقة في أفضل أيام العام، وتعطى لحجاج بيت الله الحرام الذين هم في أمسّ الحاجة إليها تماشياً مع أحكام ديننا الحنيف وما حث عليه من تكافل وتعاضد بين أبناء المجتمع الإسلامي الواحد وتبلغ قيمة وجبة سقيا وإطعام حاج (10) ريال حيث تم توزيع أكثر من (120.000) وجبة في الموسم .
 

الأضاحي :

 

للأضحية فضل عظيم في الدين الإسلامي وهي من أفضل الأعمال  التي يتقرب بها العبد إلى خالقه لما فيها من إشاعة الفرحة وإدخال السرور بين الفقراء والمساكين عند التصدُق عليهم منها ولذلك فإن الله عز وجل شرع الأضحية توسعه على الناس يوم العيد وقد أمر الله أبا الانبياء إبراهيم عليه السلام ان يذبح ابنه إسماعيل فاستجاب لأمر الله ولم يتردد فأنزل الله فداءً له من السماء  وفديناهُ بذبحٍ عظيم  [(الصافات107) . ومنذ ذلك الوقت والناس ينحرون بهيمة الأنعام امتثالاً لأمر الله بإراقة الدماء لانها من أقضل الطاعات والأضحية سنة مؤكدة . ويكره تركها مع القدرة عليها وفضله عظيم وتقوم الجمعية بتقديم هذه الخدمة لأهالي وسكان جدة .