,

الزكاة: 


 تعريف الزكاة لغةً: هي البركة والطهارة والنماء والصلاح، وشرعاً حصة مقدرة من المال فرضها الله عز وجل للمستحقين، وهم ثمانية أصناف حسب الآية الكريمة (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليكم حكيم) سورة التوبة (60).

 

مقدار الزكاة:

 

إذا كان لدى المسلم مال ومضى عليه الحول أي عام كامل فعليه إخراج الزكاة منه, ونسبة الزكاة من المال هي 2,5 % ربع العشر مقدار المال النقدي ما يعادل قيمة 85 جرام من الذهب (عشرون مثقال) أو قيمته 595 جرام من الفضة (مائتا درهم).

 

أهمية الزكاة للمسلم:

 

هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة, وقد وردت في كتاب الله في مواضع كثيرة, منها قوله تعالى (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين). سورة البقرة (43)

 

وهي سبيل لنيل رحمة الله, قال تعالى (ورحمتي وسعت كل شيء فأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة). سورة الأعراف (165).

 

وجمعية البر بجدة تساعد 1088 أسرة فقيرة وتكفل عدد 2179يتيم وتأوي عدد 230 طفل وطفلة في دور الإيواء التابعة للجمعية.

 

وهؤلاء جميعهم من الفقراء والمساكين الذين يجوز أن ندفع لهم الزكاة.

 

وخبرة جمعية البر بجدة الممتدة لأكثر من ثلاثين عاماً تؤهلها أن تكون قادرة على مساعدة رجال الأعمال المقتدرين لإخراج زكاة أموالهم لمستحقيها بإذن الله تعالى.

 


صدقة التطوع:

 

لا يشك أحد بأثر الصدقة علي حياته وبعد مماته في رفع درجاته وتكفير سيئاته، كما أن لها أثراً على مال صاحبها، يقول تعالى (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون) سورة البقرة (247).

 

وفي وصية النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل رضي الله عنه (والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار) صحيح الترمذي.

 

وقوله صلى الله عليه وسلم (داووا مرضاكم بالصدقة) صحيح الجامع.

 

فالصدقة تدفع البلاء وأنها سبب في زوال المرض بإذن الله تعالى.

 

 

صدقة اللحم:

 

 قال الله تعالى: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ( حث الدين الإسلامي على إطعام المحتاجين والفقراء ومن أفضل الإطعام صدقة اللحم ومن أجل جودة العمل في هذا المشروع وضمان إيصال صدقة اللحم إلى محتاجيها قامت الجمعية بالتعاقد مع متعهد لتنفيذ مشروع صدقة اللحم لتتولى عملية الذبح وتسليمها للجمعية لتقوم بدورها بتوزيعها على المحتاجين والأسر والأيتام.

 

 كفارة يمين:


 استنادا على الآية الكريمة (لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون) المائدة 89.


 نشأت فكرة هذا المشروع حيث تقوم الجمعية بدور الوكيل عن الشخص الذي يريد أن يكفّر فتتولى إطعام عشرة مساكين وتبلغ قيمة كفارة اليمين (100) ريال فقط.