,

إيواء الأطفال:

 

تأوي الجمعية الأطفال ابناء وبنات ذوي الظروف الخاصة فاقدي الأبوين " مجهولين الهوية " وتبذل جل اهتمامها برعايتهم تربوياً واجتماعياً ونفسياً حيث أنها تأوي عدد 240 يتيماً ويتيمة في ثلاث دور إيوائية تابعه لها وهي:

 

* دار الزهراء:

 

هي أول دار أنشأتها الجمعية وأول دار تستقبل الأطفال حديثي الولادة إلى سن الثامنة بالنسبة للذكور أما بالنسبة للإناث فتحتضنهم إلى أن يتم تزويجهم، وتستمر الجمعية بمساعدة الفتاة المتزوجة بمبلغ شهري مقداره 500 ريال. ويقوم برعاية فتيات الدار والإشراف عليهن اجتماعياً وتربوياً عدد 65 موظفة وبلغ عدد الأيتام بهذه الدار لهذا العام 59 يتيم ويتيمة.

 

* دار الفتيان:

 

تأوي حالياً 57 فتى تنشئهم الجمعية على نهج إسلامي بالتمسك بالكتاب والسنة فهذا يحقق صلاح الأبناء، حتى يبلغوا 18 عاماً, ويمارس الأبناء داخل الدار عدة أنشطة مثل اللقاءات الرياضية والرحلات والحفلات ويعمل بالدار نحو 52 موظفاً بالإضافة إلى 16 عامل نظافة وقد تم إبتعاث عدد 19 إبن للدراسه في الخارج في كلاً من أستراليا , نيوزيلندا , كندا , أمريكا , بريطانيا , ماليزيا  .

 

* شقق رجال المستقبل:

 

وهو برنامج خاص بالأبناء اللذين تجاوزت أعمارهم سن 18 أو يدرسون في الكليات والجامعات ويبقون في الشقق إلى سن 25 سنة ويتم استئجار شقة تتسع لعدد 4- 6 أبناء يتم دفع الإيجار عن طريق الجمعية ويبقى العقد باسم جمعية البر بجدة إلى انتهاء المدة وهي ثلاث سنوات، وتقوم الجمعية بتأثيث الشقق ودفع راتب شهري لكل ابن مابين 2150- 2800 ريال شهرياً ويتم الإشراف عليهم ومتابعة شؤونهم التعليمية وتأهيلهم وتدريبهم متى يتخرجوا للمجتمع وهم مستعدون للحياة الجديدة وقد بلغ عدد الشقق المستأجرة 19 شقة يسكن بها أكثر من 130 شاباً وهي منتشرة في عدة أحياء تمتاز بالهدوء والجو الصحي.

 

* مركز إيواء الأطفال المتسولين:

 

وهذا المركز أنشىْ في شهر شعبان من العام 1424هـ من أجل إيواء الأطفال المتسولين والاعتناء بهم ريثما يتم ترحيلهم أو استلامهم عن طريق ذويهم وذلك بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز رحمه الله تم إنشاء مركز إيواء الأطفال المتسولين حيث أن سموه الكريم قام بمنح الجمعية أحد مباني عين العزيزية ليكون مبنى المركز.


ويستوعب المبنى أكثر من خمسمائة طفل ويضم قسمين رجالي ونسائي مجهزة ومدعمة بكافة الوسائل المطلوبة ويعمل به على مدار الساعة سبعة عشر موظفاً وهم 10 مشرفين و5 مشرفات وأخصائية نفسية بالإضافة إلى مديرة المركز، وتتولى شرطة جدة ممثلة في إدارة البحث الجنائي بحراسة مقر الإيواء وتوفير إجراءات الأمن اللازمة أما ما يتعلق بالتغذية والكسوة والرعاية التربوية والصحية فيتم تأمينها عن طريق الجمعية، كما تم إبرام اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة (اليونيسيف) لتطوير وتدريب الموظفين بمركز الإيواء, هذا وبلغ عدد الأطفال الذين احتضنهم المركز  منذ افتتاح المركز 9160 طفلاً وطفلة.


وبإمكان المتبرع كفالة أحد أبناء الدور الإيوائية حيث يتكفل بجميع مصاريفه المعيشية والصحية والدراسية وغيرها وذلك مقابل مبلغ شهري مقداره1500 ريال أي 18000 ريال، وبلغ إجمالي المصروفات على الإيواء لعام 1432هـ 20400000 ريال.