حصلت 1470 أسرة على احتياجاتها اليومية خلال الشهر الماضي من خلال المعونات العينية التي تقدمها جمعية البر بجدة عبر مستودعها الخيري والتي تشمل المواد الغذائية والاحتياجات الاستهلاكية. وأوضح المشرف العام على إدارة الجمعية الأستاذ سعيد بن محمد آل مشرف بأن المستودع يستقبل التبرعات العينية مما لها دور في مساعدة المحتاجين بحيث يتم فرزها وتصنيفها حسب الاحتياج وتعبئتها وصرفها للمحتاجين بقوائم الجمعية، مشيراً إلى أن صرفها للمستحقين والمحتاجين يتم وفق آلية واضحة ومحددة. وأضاف آل مشرف بأن المستودع يقدم للمستفيدين السلال الغذائية والأجهزة والمستلزمات المنزلية والاحتياجات الاستهلاكية بما يتناسب مع عدد أفراد كل أسرة، مبيناً بأن الأسر التي تستفيد من خدمات المستودع تنتشر في أحياء جدة إضافة إلى عدد كبير من المستفيدين في القرى المجاورة لجدة وفق تعاون بين الجمعية والجمعيات الخيرية العاملة هناك. فيما أوضح رئيس الخدمات المساندة المشرف على المستودع الأستاذ عمير الزهراني بأن مستودع البر الخيري يستقبل التبرعات العينية من المحسنين والمتبرعين والمصانع المحلية والشركات المنتجة للمواد الغذائية والاستهلاكية وأدوات النظافة والعناية الشخصية بهدف فرزها وتعبئتها وصرفها للمحتاجين بقوائم الجمعية. يُشار إلى أن جمعية البر بجدة هي جمعية خيرية ذات شخصية اعتبارية تأسست عام 1402هـ، ورئيسها الفخري صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة، وتعمل تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وتهدف إلى تقديم المساعدات العينية والنقدية والخدمات الاجتماعية والخدمات التعليمية والثقافية والصحية من فتح العيادات الخيرية ومراكز غسيل الكلى والمستوصفات وخلافه مما له علاقة بالخدمات الإنسانية، فضلاً عن إقامة دور ومؤسسات اجتماعية لإيواء ورعاية الكبار والصغار، ونشاطات نوادي البر ومراكز الأحياء التي تضم لجنة إصلاح ذات البين ولجنة الخدمات الاجتماعية ولجنة الشباب واللجنة النسائية وإقامة دورات تدريبية تخدم المستفيدين من خدمات الجمعية وتبني مشروع الأسر المنتجة، وإقامة أسواق خيرية للتعريف بالجمعية وأنشطتها، إلى جانب القيام بالبحوث والدراسات العلمية والاجتماعية وتقديم خدمات الإرشاد والتوعية وعقد الندوات والمحاضرات والأمسيات الخيرية.