سيرت جمعية البر بجدة قافلة تضم 15 فتاة من فتيات دار الزهراء إلى مكة المكرمة لأداء شعائر العمرة وقضاء ساعات إيمانية في أجواء الحرم المكي الشريف لمدة 3 أيام بإشراف 4 مشرفات. شهدت الرحلة زيارة المشاعر المقدسة بدءً بالصعود إلى جبل الرحمة بمشعر عرفات، وزيارة المشعر الحرام بمزدلفة، وزيارة مشروع جسر الجمرات بمنى، إلى جانب زيارة مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم بمنطقة كدي واستعراض جهود المملكة في توفير السقيا لضيوف وزوار وحجاج بيت الله الحرام بطريقة منظمة وميسرة، وتعبئته آليا بأحدث الطرق العالمية. وأوضحت مديرة دار الزهراء الأستاذة نهى راشد الشهري بأن الرحلة الايمانية هدفت لتعزيز الوازع الديني لدى الفتيات، مبيناً بأن القافلة حظيت بمشاركة عدد من المتطوعات والمشرفات من الدار، مشيرةً إلى أن الجمعية تحرص على خدمة فتياتها حيث تواصل جهودها لرعاية أبائها وفتياتها تحقيقاً لمفهوم البر بهذه الفئة من المجتمع إيماناً منها بمسؤوليتها الاجتماعية. من جانبه أوضح المشرف العام على إدارة الجمعية الأستاذ سعيد بن محمد آل مشرف بأن دار الزهراء تُعد أول دار أنشأتها جمعية البر بجدة وأول دار تستقبل الأطفال الذكور حديثي الولادة إلى سن الثامنة أما بالنسبة للإناث فتحتضنهم الدار إلى أن يتم تزويجهن، وتقوم الدار برعاية الأبناء والفتيات والإشراف عليهم عبر برامج اجتماعية وتربوية وتنظم لهم العديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة المختلفة الثقافية والاجتماعية والتربوية والإرشادية والتوعوية.