,

ها نحن نشهد النسخة الثالثة عشر منه والذي أصبح عالمياً بإسم جمعية البر بجدة وبمشاركة عدائين ورياضيين من داخل المملكة وخارجها. إن دعم صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة لماراثون جدة كان له الأثر الواضح في تطويره المستمر, فكان مهتماً به ليشابه في أسلوبه السباقات العالمية ويواكب ما تشهده محافظة جدة من تطور ملموس، وبفضل الله حقق الماراثون على مدى الأعوام الماضية نجاحات متتالية مكنته من الحصول على ثقة المجتمع بصفة عامة والرياضيين بصفة خاصة, وأصبح أكبر ظاهرة رياضية تشهدها كافة مدن مملكتنا الحبيبة. وقامت اللجنة العليا للماراثون مشكورة بتوظيف كل ما اكتسبته من خبرات من تنظيم النسخ الماضية لتطوير ماراثون جدة 2017م ليظهر بشكل جديد ومختلف امتداداً للنجاحات المتحققة وإسهاماً في تحقيق رؤية المملكة 2030 في جانب تشجيع المجتمع لممارسة الرياضة في بيئة مثالية، وزيادة عدد الممارسين للأنشطة الرياضية والبدنية، وتحقيق التميز الرياضي على الصعيدين المحلّي والعالمي، إلى جانب التوعية بالنمط الصحّي والمتوازن والذي يُعد أهم مقوّمات جودة الحياة. www.jeddah-marathon.com