,

الحفل السنوي:


تقيم الجمعية سنويا حفلها السنوي وذلك برعاية وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة وحضور عدد من الشخصيات الهامة بالمنطقة إضافة إلى الأعضاء المنتسبين للجمعية.

ويتخلل الحفل تقرير عن أنشطه وإنجازات الجمعية خلال العام المنصرم كما يتخلله أيضا أوبريت ينفذه أبناء الجمعية.

 

الحفل السنوي بمرور 35 عاما:

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رعى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة حفل جمعية البر بجدة بمناسبة مرور (٣٥) عاما على تأسيسها، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، وذلك بقاعة ليلتي بجدة. وأقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدئ بالقرآن الكريم، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة صالح بن علي التركي كلمة أعرب فيها عن شكره لسمو أمير منطقة مكة المكرمة، لرعايته لهذا الحدث ولسمو محافظ جدة لتشريفه للحفل، مؤكداً أنه ليس بمستغرب على ولاة الأمر هذه الرعاية وهذا الاهتمام الذين عودونا على وقفاتهم الخيرة ودعمهم المتواصل لبرامج وأنشطة جمعية البر بجدة وأشار إلى أن اهتمام وعناية ولاة الأمر بالعمل الاجتماعي والخيري يأتي لحرصهم لتحقيق التكافل والتكامل بين أفراد المجتمع ومؤسساته، مشيراً إلى أن الجمعية تميزت بعطائها عبر 35 عاماً وأصبحت رائدة في خدمة الأيتام والأسر والمرضى المحتاجين والوجهة الأولى للمانحين والمتبرعين والجاذبة للكوادر البشرية المؤهلة والمكتفية بمواردها المالية والشريك الاستراتيجي للجهات الرسمية. ثم ألقى أحد أبناء جمعية البر كلمة قال فيها: "إنه لمن دواعي سروري أن أشارك باسم أبناء هذا الوطن المعطاء لأعبر عن السرور بأن نحتفي بمرور 35 عام على تأسيس جمعية البر بجدة، هذه الجمعية التي أدركت أهمية بناء الإنسان وضرورة تزوده بمناحي العلوم والمعرفة". عقب ذلك شاهد الحضور أوبريت من إعداد أبناء جمعية البر بعنوان " شكراً " ثم القى المشرف العام على فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور محمد بن حسن القحطاني كلمة أكد خلالها أن مجتمعنا يعيش اليوم مرحلة جديدة من التحول على مختلف الأصعدة الفكرية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وغيرها من المجالات.