, ,

شكر لدعمكم :

 

الالتفات إلى حاجات المحتاجين ورعايتهم أمر دأبت عليه هذه البلاد المباركة داخلياً وخارجياً في شتى المجالات إدراكا منها لأهمية دورالقيادي في خدمة الإسلام والمسلمين .

 

واقتداء بقادة بلادنا المباركة فقد قام مؤسسو جمعية البر بجده بإنشاء هذا الصرح الخيري عام 1402هـ برعاية كريمة من أمير منطقة مكة المكرمة آنذاك صاحب السمو الملكي الأمير ماجد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - .

 

وبادر بعض أعيان المحافظة جدة في دعم هذه الجمعية الخيرية للرعاية والاهتمام بالايتام والأسر والأرامل واصحاب الدخل المحدود بعدد من البرامج التي تطبق باحترافية عالية وبإشراف قيادات وطنية شابة متمكنة .

 

ولا تزال الجمعية تمد يد العون لآلاف المستفيدين بمختلف برامجها ومشاريعها الخيرية في الوقت الذي يسعى فيه جميع منسوبيها لتحقيق الإنجازات والنجاحات المتتالية كل عام لتسير بخطى ثابتة نحو تحقيق اهدافها من خلال تقديم الخدمات العينية والنقدية للمستفيدين وأصحاب الظروف الخاصة وسعيها المتواصل لملامسة اهتمامات شرائح المجتمع وفئاته المختلفة .

 

ويبرز حرص الجمعية على تطوير برامج الايتام لدمجهم في المجتمع وتقديم الرعاية لهم مسترشدين في عملنا بحديث الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ( أنا وكافل اليتيم كهاتين ) وأشار بالسبابه والوسطى .

 

فشكر لدعمكم لعطائكم ولمساهمتكم في إنجاح مشاريعنا وبرامجنا التي أضحت مثالا يحتذى به ويشار إليه بالبنان، وندعوكم لمواصلة البذل لكي نتمكن من الاستمرار وتنفيذ الخطط وتحقيق الأهداف النبيلة التي وضعناها نصب أعيننا ، وكلنا ثقة بأنكم ستواصلون دعمكم وتجارتكم الرابحة مع الله فصدقاتكم بركة عليكم ونهر عطاء متدفق في خدمة المحتاجين من ابناء المجتمع